مـــــــــــــنـــــــــــــتــــــــــــــدى حـــــــــــبـــــــــيـبـــة

خـــــــاص باللـــــــــــغـــة الـعـــــربـــــيــــــة


    كن إيجابيا

    شاطر
    avatar
    أ-رمضان

    عدد المساهمات : 151
    تاريخ التسجيل : 05/06/2010

    كن إيجابيا

    مُساهمة من طرف أ-رمضان في الأربعاء يناير 30, 2013 2:18 pm

    كن إيجابيا
    الموضوع
    تُعَلِّمُنا التَّجارِبُ الحَياتِيَّةُ أَنَّ المَنْطقَ السَّليمَ فى التَّعامُلِ مَعَ المُشْكِلاتِ يقتضى ألا نَغُضَّ الطَّرْفَ عَنْها، وألا نَتْرُكَها حَتَّى تَسْتَحوذَ عَلى حَياتِنا؛ومِنْ ثَمَّ تؤدي إلى القَضاء عَلَيْنا وَعَلى طُموحِنا و ألا نستخفَّ بالمُشْكِلَة الَّتي تَحْدُثُ قَريباً مِنَّا؛ لأنّه مِنَ الُمْمكِنِ أَنْ تُؤَثِّر َفينا نَتائِجُها لاحِقاً، ومِنَ الأَوْلَى أَنْ نَقِفَ مَعَ مَنْ حَوْلَنا فى مُشْكلاِتِهم،ماداموا فى حاجَةٍ إِلَيْنا.فَهَذا الفَأْرُ الَّذي كَانَ يَحْيا حَيَاةً رَغيدَةً في المَزْرَعَةِ هَبَّتْ عَلَيْهِ ضائقة، أَزْعَجَتْ حَياتَهُ، وأَذْهَبَتِ اطمئنانَهُ؛ فَأَخَذَ يَهْذِى كَالمَجنونِ في أرْجاءِ المزْرَعَةِ وَهُو يَصيحُ: لَقَدْ جاءوا لي بِمَصْيدَةٍ للِفِئْرانِ، هَيّا يا أصْدِقائي في المزْرَعَةِ أنْقِذوني. وعِنْدَئِذٍ صاحَتِ الدَّجاجَةُ وقالَتْ:اسمَعْ أيُّها الفَأْرُ هَذِهِ مُشْكِلَتُك أنْتَ َلا تُزْعِجْنا بسِماعِ صَوْتِك.وعِنْدَئِذٍ تَوَجَّه الفَأْرُ إِلى الخَروفِ وقَالَ: الحَذَرَ الحَذَرَ؛ ففي المزرعة مَصْيَدةٌ، ساعِدوني.فابْتَسَم الخَروفُ وقالَ: إنَّك المَقْصودُ بالمصْيَدَةِ، فلا تُقْلِقنا.وهُنَا لَمْ يَجِدِ الفَأْرُ مَناصاً مِنَ الاسْتِنجادِ ِالبَقَرَةِ، الَّتي قَالَتْ بِاسْتِخفافٍ: هأ هأ فى مزرعتنا مَصيدةٌ!عِنْدئذٍ قَرَّرَ الفَأْرُ أَنْ يَتَدْبَّرَ الأمْر بِنَفْسِهِ، وأن يتجنَّبَ الوقوع فيها، وَابْتَعَدَ فى سَيْرِهِ عَنْ مَكانِها، ونَامَ بَعْدَها قَرِيرَ العَيْنِ ، وَفَجْأَةً شَقَّ سُكونَ اللَّيلِ صَوْتُ إِطْباقِ المَصْيَدَةِ عَلَى فَريسَتِها، وَهُرِعَ الفَأْرُ إلى حَيْثُ المَصْيَدَةِ، فَإذا بِهِ يَرَى ثعْباناً يَتَلَوَّى بَعْدَ أَنْ أَمْسَكَتِ المَصْيَدَةُ بِهِ، وأَحْكَمَتْ أَطْرافَها عَلَيْهِ، وَحَدَثَتْ جَلَبَةٌ في المَزْرَعَةِ؛ الأمر الَّذى عَجَّلَ بِقُدومِ زَوْجَةِ صَاحِبِ المَزْرَعَةِ الَّتي حَسِبَت أَنَّ الفَأْرَ قَدْ وَقَعَ فى الفَخِّ، وَفَى ظَلامٍ دَامِسٍ أَمْسَكَتْ بالمصيَدَةِ، فَعاجَلَها الثُّعبانُ بِعَضَّةٍ سَامَّةٍ نُقِلَتْ عَلى أَثَرِها إِلى المُسْتَشْفى؛ وَلَمَّا كَانَ المَريضُ يَحْتاجُ إلى العِنايَةِ والغِذاءِ والإنْفاقِ، فَقد قَامَ صَاحِبُ المَزْرَعَةِ بِذَبْح الدَّجَاجَةِ لِغِذاءِ زَوْجَتِهِ، التى أصَابَها الوَهَنُ، وَسَرَىَ السُّمُّ فى جَسَدِها، ثم باع البَقَرَةَ والخَروفَ كَي يُنْفِقَ عَلى زَوْجِتَه المسكينَة، فَتَأَمَّلْ لَمْ يَبْق عَلى قيْدِ الحَياةِ مِنَ الحَيَوانَاتِ فى المزْرَعَةِ إلا الفَأْرُ الَّذى أَخَذَ الحَيطَةَ، وتَعامَلَ مَعَ مُشْكِلَتِه بِجِديَّةٍ وتَفكيرٍ سَليمٍ، فى حِين لم تَسْلَمْ بَقيَّةُ الحَيَوانَات
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    تحليل الدرس

    س1: ما الذي نتعلمه من تجارب الحياة؟ ( ما هو المنطق السليم في التعامل مع المشكلات؟)
    تعلما التجارب الحياتية أن المنطق السليم في التعامل مع المشكلات يقتضي
    1) ألا نغض الطرف عنها
    2) وألا نتركها حتى لا تسيطر على حياتنا وتقضى علينا وعلى طموحاتنا.
    3) ألا نستخف بالمشكلة التي تحدث لأحد قريب منا لأنها قد تؤثر علينا فيما بعد.

    س2:ما النتائج المترتبة على إهمال المشكلات؟
    إهمال المشكلات يؤدي إلى القضاء على الإنسان والقضاء على طموحاته وأحلامه, بل إن المشكلة التي يقع فياه غيرنا قد تؤثر فينا نتائجها لذلك يجب علينا مساعدته.
    س3: ما الواجب على الإنسان مع من حوله؟ ولماذا؟
    الواجب على الإنسان أن يقف بجوار من حوله إذا ظهرت لديهم مشكلة ما داموا في حاجة لنا, حتى لا تؤثر فينا نتائج هذه المشكلة علينا فيما بعد.
    س4: ما قصة الفأر؟
    يحكي أن فأرا كان يعيش سعيدا ف مزرعة, ثم أحضرت زوجة صاحب المزرعة مصيدة لتصطاده, فلما عرف بذلك شعر بالهم والخوف وطلب من حيوانات المزرعة أن تساعده في التخلص من مشكلته, فرفضوا مساعدته لأنها مشكلته هو وليست مشكلتهم.
    فأخذ حذره وابتعد عن مكان المصيدة, حتى قبضت المصيدة في ليلة على ثعبان, ولما حاولت زوجة صاحب المزرعة أن تمسك المصيدة في الظلام عضها الثعبان وذهبت للمستشفى, فاضطر صاحب المزرعة لذبح الدجاجة لإطعام زوجته وباع الخروف والبقرة للإنفاق على زوجته ولم يبق في المزرعة إلا الفأر الذي أخذ حذره وتعامل مع المشكلة بحذر وذكاء.
    س5: كيف كان يعيش الفأر؟ وكيف أصبح حاله؟
    كان الفأر يعيش حياة سعيدة رغيدة, ولكن نزلت به ضائقة قلبت حياته رأسا على عقب, وأزعجته, وجعلته يعيش في خوف وقلق.
    س6: ما الضائقة التي حلت بالفأر؟
    الضائقة التي وقع فيها الفأر هي أن زوجة صاحب المزرعة أحضرت مصيدة لتصطاده بها.
    س7: ما أثر هذه المحنة على الفأر؟
    1) غيرت حياته من السعادة والأمان إلى الخوف والقلق, حتى أصبح يهذي كالمجنون ويقول لقد جاءوا لي بمصيدة للفئران.
    2) أسرع الفأر ولجأ إلى حيوانات المزرعة وطلب منهم المساعدة, ولكنهم رفضوا مساعدتهم وقالوا بأنها مشكلتك أنت ويجب عليك أن تحلها بمفردك.
    س8: لمن لجأ الفأر طلبا للمساعدة ؟ وما ردهم عليه؟
    لجأ الفأر إلى حيوانات المزرعة لكي يساعدوه على ما التخلص من مشكلته.
    لجأ للدجاجة فقالت له: اسمع أيها الفأر أنها مشكلتك أنت فلا تزعجنا بصوتك.
    ولجأ للخروف الذي ابتسم وقال له: إنك المقصود بالمصيدة فلا تقلقنا.
    فلجأ للبقرة التي سخرت منه وضحكت وقلت هأ هأ في مزرعتنا مصيدة.
    س9: ما رأيك في رد حيوانات المزرعة؟
    لقد أخطأت الحيوانات في حق الفأر لأنهم سخروا منه ولم يساعدوه على حل مشكلته.
    س10: ماذا قرر الفأر بعد رفض الحيوانات مساعدته؟ وما أثر ذلك عليه.
    قرر الفأر أن يتدبر الأمر بنفسه,وأن يتجنب الوقوع في المصيدة وابتعد عن مكانها.
    ولما فعل ذلك نام قرير العين هانئا بدون قلق.
    س11: ما الصوت الذي شق سكون الليل في المزرعة؟ وما أثره على الفأر وزوجة صاحب المزرعة؟
    في ليلة من الليالي شق سكون الليل صوت إطباق المصيدة على فريستها.
    وهنا أسرع إلى مكان المصيدة الفأر لينظر ماذا هناك فرأى ثعبانا يتلوى في المصيدة ويحدث إزعاجا وضوضاء عالية, فأسرعت زوجة صاحب المزرعة وهي تظن أن الذي وقع في المصيدة هو الفأر.
    س12: من الذي وقع في المصيدة؟ وماذا فعل؟
    لم يقع الفأر في المصيدة ولكن الذي وقع فيها ثعبانا ساما, فأخذ يتولى فيها ويحدث جلبة وضوضاء عالية سمعتها زوجة صاحب المزرعة فأسرعت إلى المصيدة وهي تظن أن الذي سقط هو الفأر, فعضها الثعبان.
    س13: كيف أصيبت زوجة صاحب المزرعة؟
    لما سمعت زوجة صاحب المزرعة صوت إطباق المصيدة على فريستها وضوضاء عالية في المزرعة أسرعت وهي تظن أن الفأر هو الذي سقط في المصيدة, فمدت يدها في الظلام الدامس لتمسك بالمصيدة فأسرع الثعبان وعضها عضة سامة, فنقلت إلى المستشفى.
    س14: ماذا فعل صاحب المزرعة لإنقاذ زوجته؟
    أسرع صاحب المزرعة وأخذ زوجته إلى المستشفى لينقذها من سم الثعبان.
    وذبح الدجاجة لإطعام زوجته المريضة, وباع الخروف والبقرة لينفق عليها في مرضها.
    س15: ما مصير حيوانات المزرعة؟
    بالنسبة للفأر نجا من المصيدة ولم تؤثر عليه لأنه تجنبها وابتعد عنها.
    أما بقية حيوانات المزرعة فقد ذبح صاحب المزرعة الدجاجة لإطعام زوجته المريضة, وباع الخروف والبقرة لينفق عليها في مرضها.
    س16: لماذا بقي الفأر وحده على قيد الحياة؟
    بقي الفأر وحده على قيد الحياة لأنه أخذ الحيطة والحذر وتعامل مع المشكلة بجدية وتفكير سليم
    س17: ما نتيجة التعامل الجيد مع المشكلات ؟
    التعامل الجيد مع المشكلات يؤدي إلى الخلاص السريع من المشكلة والنجاة من نتائجها.
    س18: كيف يمكن أن نتخلص من مشكلاتنا؟
    يمكن للإنسان أن يتخلص من مشكلاته عن طريق التفكير السليم والحذر والحيطة والتعامل مع المشكلات بجدية.
    ************************************************************************************************
    معجم الضاد

    التجارب : الاختبارات مرة بعد مرة للتأكد من صحة الفرض . المنطق : علم يعصم الذهن من الخطأ فى الفكر . نغض : نكف ونخفض . الطرف : العين والجمع أطراف . تستحوذ : نستولى وتحيط وتتغلب على . من ثم : من هنا . طموحنا : تطلعنا إلى الأفضل . نستخف : نستهين . أزعجت : أقلقت لاحقاً : تابعاً والمراد تالياً . الأولى : المراد الأحق والأجدر رغيدة : واسعة لا عناء فيها . هبت : هاجرت وثارت . ضائقة : المراد شدة يهدى : يتكلم بكلام غير معقول لمرض أو غيره . أرجاء : نواح والمفرد رجا . يصيح : يرفع صوته فى قوةالمجنون : الذاهب العقل الجمع مجانين . . مصيدة : آلة الصيد ج مصايد . أنقذونى : خلصونى ونجونى . تزعجنا : تقلقنا توجه إلى : قصد الحذر : الخوف والتيقظ . مناصاً : ما لا يحتمل التأويل . الاستنجاد :الاستعانة والاستغاثة . استخفاف : استهانة . يتدبر الأمر : ينظر فى عاقبته يتجنب : يتحاشى ويبتعد عن . قرير العين : مسرور وراض . هرع : أسرع فى المشى . يتلوى : ينفتل وينثنى ويستدير فريسة : ما يفترسه السبع من الحيوانات والجمع فرائس جلبة : صياح وصخب والجمع جلب الفخ : مصيدة يصاد بها الطيور والسباع والجمع فخاخ وفخوخ. ظلام دامس : ظلام شديد . الوهن : الضعف وذبول الحيوية سرى السم : مضى وذهب وانتشر فى الجسم . تأمل : تفكر وتدبر قيد : حبل ونحوه يجعل فى رجل الدابة وغيرها فيمسكها – وعلى قيد الحياة تعنى ما زال حياً .
    الحيطة : الاحتياط والمراد الحذر . عجل : أسرع
    =====================================================================================================================================






      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 12:39 pm